الخميس، 2 فبراير، 2012

أحداث فبراير "تمرين مشهور"

أحداث فبراير "تمرين مشهور"

يحيـى المجلس العسكرى زكرى موقعة الجمل بمسلسل نشـر الفوضـى فى البلاد 
حيث انه لم يشأ ان يمر عام على موقعة الجمل دون ان يهدى سيده الرئيس 
هديه من دماء الشعب المصر ليبين له ولنا انه مازال يعمل لحسابه 
وان ولاءه مازال لمن عينه !
حيث تحولت مباراة كرة قدم الى مجزره راح ضحيتها 74 شهيدا من ابناء مصـر 
ليس المتسبب فى مقتل هؤلاء اهالى بورسعيد او اى من جمهور الفريقين 
انما هو المجلس العسكـرى المسئول عن ادارة البلاد 
فيبدو ان قدرته على تأمين البلاد لاتظهر الا فى فض الاعتصامات بالقوه!
فقد شاهدنا التخاذل الامنى الواضح فى السيطره على الوضع البارحه 
وكان المجلس من الغباء الكافى ليبين لنا ان هذا مدبر ففى اثناء حدوث هذه المجزره
قام بفض اعتصام ماسبيرو ليس باستخدام كلابه هذه المره 
وانما باستخدام البلطجيه !! 
وقد سبق هذه المجزره عديد من عمليات السطو على البنوك 
وعديد من الاعتداءات فى بداية شهر فبراير
كل هذا ليس محض صدفه انما هى سياسه قذره من مجلس قذر 
وهى سياسة نشـر الفوضى وبث الرعب فى نفوس الناس
تماما كما فعل مبارك فى فبراير الماضى
ولايهام الشعب بان خروج المجلس العسكرى الان 
سيتسبب فى الانفلات الامنى وعديد من الجرائم 
وللماطله فى تسليم السلطه ومد الفتره الانتقاليه
حتى يفعلوا مايحلوا لهم
وتمهيدا لتفعيل قانون الطوارئ ليس للقضاء على البلطجه
وانما للقضاء على روح الثوره واعتقال النشطاء السياسين 
تمام كما كان يفعل سيده مبارك .

يبدو ان كلب مبارك "المشير" وأعوانه لم يدركوا بعد ان رصيدهم نفذ لدينا 
من زمن واننا تفهمنا خطتهم القذره لارجاع عصر سيده مبارك .

سيادة المشير لم تدرك بعد ان كل شهيد جديد يموت على يدك وعلى يد كلابك 
لايضعفنا انما يقوينا ويزيدنا غضبا وعددا 
وانك لن تستطيع ارهابنا رغم كل ماتفعل 
فمن اسقط سيد لن يعجز عن اسقاط كلبه .
 
طوبـى لكل شهدائنا
لكل من مات على يد مبارك
ومن مات على يد مجلس مبارك 
ولن يهدأ لنا بال ولن تغمض لنا عين 
حتى ارجاع حقكم واعدام من تسبب فى قتلكم .


عجز القلم عن وصف مانشعر به تجاهكم
وما نشعر به من غضب
ولكن لن تعجز اصواتنا ولا ارواحنا 
ولن تتخاذل ثورتنا عن ارجاع حقكم .

0 التعليقات:

إرسال تعليق